اختيار عمق المحيط قبالة جنوب اليونان موقعاً للاختبار الميداني للفرق التي بلغت المرحلة النهائيّة من جائزة شيل أوشن ديسكفري إكس برايز بقيمة 7 ملايين دولار أمريكي

المرحلة الأخيرة من المنافسة العالميّة تُخضع تقنيات رسم خرائط قاع البحر بشكل سريع وعالي الدقة بواسطة أجهزة غير مأهولةإلى اختبار في العالم الواقعي

لوس أنجلوس -الخميس 11 أكتوبر 2018 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أعلنت اليوم "إكس برايز"، الرائدة العالميّة في تصميم وإدارة المسابقات التحفيزية التي تغيّر العالم، عن اختيار عمق البحر قبالة كالاماتا في اليونان موقعاً للاختبار الميداني للفرق النهائيّة التي تتنافس على جائزة "شيل أوشن ديسكفري إكس برايز" بقيمة 7 ملايين دولار أمريكي. ويشكّل الاختبار الواقعي في عمق البحر مرحلة أساسية في المنافسة العالميّة التي تمتد على ثلاثة أعوام، والتي تتافس فيها الفرق لتطوير تقنيات لاستكشاف واكتشاف المحيطات بشكل سريع وعالي الدقة وباستخدام أجهزة غير مأهولة. وفي هذه الجولة النهائيّة من الاختبارات الميدانيّة للتنافس على الجائزة الكبرى، والتي تنطلق في نوفمبر المقبل وتستمرّ لغاية ديسمبر، تملك الفرق ما يصل إلى 24 ساعة لرسم خرائط لما لا يقلّ عن 250 كلم مربع في قاع المحيط – وهي مساحة تفوق مساحة مدينة باريس ثلاث أضعاف – وصولاً إلى عمق 4 آلاف متر – وهي بيئة باردة ومظلمة وعالية الضغط أعمق مرّتَين من وادي "غراند كانيون".

وعند الساحل الجنوبي لليونان، سيتولى كلّ فريق بإطلاق تقنيّاته ذاتيّة التحكم المخصّصة للإستخدام تحت الماء من مركز مراقبة العمليّات الخاصّ بمنظمة "إكس برايز" في كالاماتا. وتبلغ مساحة المنطقة المخصّصة للمنافسة نحو 500 كلم2مربع وتتضمن مجموعة من الخصائص البحرية. ويتعيّن على الفرق النهائيّة أن تطلق أجهزتها من الشاطئ، على أن تنتقل أفرادها المشاركة في المسابقة إلى موقع المنافسة بحراً أو برّاً، ورسم الخرائط باستخدام تدخّل إنساني محدود، لما لا يقلّ عن 50 في المائة من المساحة – 250 كلم مربع – بدقة خمسة أمتار وعند عمق 4 آلاف متر، ما يسمح بتحديد وتصوير ما لا يقلّ عن عشرة خصائص أثريّة، أو حيويّة، أو جيولوجيّة عند أيّ عمق خلال 24 ساعة.

وقالت جيوتيكا فيرماني، الحائزة على شهادة دكتوراه، رئيسة الجائزة والمدير الأول لفريق الكوكب والبيئة لدى "إكس برايز"، في هذا السياق: "إنّنا متحمسون لجلب جائزة ’إكس برايز‘ هذه إلى اليونان، وهي دولة رائعة تتمتّع بتاريخ طويل من التطوّرات العلميّة والتقنيّة التي عادت بفائدة كبيرة على العالم. تقوم الفرق المتنافسة على جائزة ’شيل أوشن ديسكفري إكس برايز‘ بابتكار تقنيّات ثوريّة مصمّمة للعمل في الظروف القاسية، بهدف الرسم السريع لخريطة مساحة لم يتمّ رسمها مسبقاً بمثل هذه الدقة العالية؛ وإنّنا نزوّد الفرق ببيئة مليئة بالغموض والخصائص الجيولوجيّة ستشكّل اختباراً فعليّاً لتقنيّاتها".

وتحظى جائزة "شيل أوشن ديسكفري إكس برايز" بدعم من الحكومة اليونانية بما في ذلك وزراء الخارجيّة، والشؤون البحريّة والسياسة الداخليّة، والتعليم، والأبحاث الشؤون الدينيّة، والشحن، والثقافة والرياضة. ويعمل فريق العمليّات أيضاً مع عدد من المؤسسات الأخرى بما في ذلك المركز الوطني للأبحاث العلميّة "ديموكريتوس"، ومكتب عمدة كالاماتا، وصندوق الميناء البلدي في كالاماتا، وخفر السواحل اليوناني/ الهيئة المركزيّة للموانئ، والمركز اليوناني للأبحاث البحريّة، لضمان سير العمليّات بشكل سلسعبر إتاحة مساعدة لوجستيّة. ويستمرّ منظمو المنافسة أيضاً بالعمل مع "فوغرو"، رائدة قطاع رسم خرائط المحيط؛ وشركة "إزري"، الرائدة عالميّاً في برمجيّات أنظمة المعلومات الجغرافيّة ("جي آي إس"). وتتعاون "إكس برايز" أيضاً مع جامعة "سينجولاريتي"، التي تستضيف قمّة "سينجولاريتي يو جريس" في نوفمبر، حيث سيقدّم الدكتور بيتر إتش ديامانديس، المؤسّس والرئيس التنفيذي لمنظمة "إكس برايز"، الخطاب الافتتاحي وستناقش الدكتورة فيرماني جائزة "شيل أوشن ديسكفري إكس برايز".

من جانبه، قال باناجيوتيس نيكاس، عمدة كالاماتا في معرض تعليقه على الأمر: "نفتخر باختيار كالاماتا لاستضافة هذه المنافسة العالميّة وإنّنا سعيدون لقدرتنا على تأمين البنية التحتيّة واللوجستيّات من أجل دعم عرض هذه التقنيّات الجديدة والمشوّقة. وتشكّل المياه المحيطة بكالاماتا مشهداً فريداً ومتنوعاً للاستكشاف تحت المياه إلى الفرق المشاركة في جائزة ’شيل أوشن ديسكفري إكس برايز‘، وإنّنا نتطلّع إلى دعم عملها في هذه الجولة النهائيّة المهمّة من الاختبار في العالم الواقعي."

وفي نهاية المنافسة، سيتمّ تقديم جائزة كبرى بقيمة 4 مليون دولار أمريكي وجائزة كبرى ثانية بقيمة مليون دولار أمريكي إلى الفرق التي تقدّم خرائط لقاع المحيط ذات أعلى دقة. وبعد انتهاء المنافسة، ستُستخدم خريطة قاع المحيط عالية الدقة من قبل "إن سي إس آر-ديموكريتوس"، أكبر مركز أبحاث في اليونان، ومؤسّسة الفيزياء النوويّة والجزيئيّة كجزءٍ من التعاون العلمي العالمي لإنشاء تلسكوب "نيوترينو" من الجيل الجديد في البحر المتوسط.

وسيتمّ تحديد موقع اختبار ثاني لدعم جائزة الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي ("إن أو إيه إيه") الإضافيّة بقيمة مليون دولار أمريكيّة والتي ستٌام في أوائل عام 2019، وذلك عند استكمال اختبار الجائزة الكبرى. وسيمنح ذلك كافة الفرق النهائيّة المشاركة في الجائزة الإضافيّة فرصة اختبار تقنيّاتها، وسيحدّد الرابح في الجائزة الإضافيّة. وفي هذه الجائزة، ستحتاج الفرق المشاركة أن تبرهن أنّ تقنيّتها قادرة على "البحث عن" غرض محدّد في المحيط عبر اقتفاء إشارة حيويّة أو كيميائيّة إلى مصدرها.

للاطّلاع على أحدث المعلومات حول بنية المسابقة، والمواعيد المهمّة، والفرق النهائيّة، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: https://oceandiscovery.xprize.org.

لمحة عن "إكس برايز"

تعتبر "إكس برايز" منظمة غير ربحية مُعفاة من نظام الضرائب الأمريكية وفقاً للمادة 501(ج)(3) من قانون الإيرادات الداخلية الأمريكي. وهي تعدّ شركة رائدة في مجال تصميم وتطبيق نماذج جوائز تحفيزية لحل أهم التحديات التي تواجه العالم. وتتضمن الجوائز النشطة جائزة "جوجل لونار إكس برايز"، وجائزة "إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز" بقيمة 20 مليون دولارٍ أمريكي، وجائزة "جلوبال ليرنينج إكس برايز" بقيمة 15 مليون دولار أمريكي، وجائزة "إيه إن إيه أفاتار إكس برايز" بقيمة 10 مليون دولار أمريكي، وجائزة "شيل أوشن ديسكفري إكس برايز"، بقيمة 7 ملايين دولار أمريكي، وجائزة منظمة باربرا بوش لمحو أمية الكبار بقيمة 7 ملايين دولار أمريكي، وجائزة "آي بي إم واتسون إيه آي إكس برايز" بقيمة 5 ملايين دولار أمريكي، وجائزة "وتر أباندانس إكس برايز" بقيمة 1.75 مليون دولار أمريكي. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.xprize.org.

لمحة عن "شيل"

تعدّ شركات "شيل" رائدة في مجال التكنولوجيا منذ أكثر من 100 عام، وقد قدمت العديد من الابتكارات التقنية "الأولى من نوعها" والتي ساهمت في إحداث تغيير في القطاع لتأمين الطاقة إلى عملائها. وقد أنفقت "شيل" منذ عام 2007، ما يزيد عن مليار دولار أمريكي سنويّاً على الأبحاث والتطوير. وفي عام 2014، بلغت نفقاتنا في مجال البحث والتطوير 1.2 مليار دولار أمريكي، ويبلغ عدد الكوادر التقنية والهندسية العاملة في "شيل" أكثر من 43 ألف شخص.

تدير "شيل" عمليّات في أكثر من 70 دولة ومنطقة، وتشمل أعمالها مشاريع التنقيب وإنتاج النفط والغاز؛ وإنتاج وتسويق الغاز الطبيعي السائل وتحويل الغاز إلى سائل؛ وتصنيع وتسويق وشحن المنتجات النفطيّة والمواد الكيميائيّة والطاقة المتجددة. تأسست شركة "رويال داتش شيل" العالمية المحدودة في إنجلترا وويلز، وتتّخذ من لاهاي مقرّاً رئيسياً لها. وهي مدرجة في بورصات لندن وأمستردام ونيويورك. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.shell.com.

لمحة عن الإدارة الوطنية للمحيطات وشؤون الغلاف الجوي (إن أو إيه إيه)

تعتبر الإدارة الوطنية للمحيطات وشؤون الغلاف الجوي (إن أو إيه إيه) مؤسسةً اتحاديةً علمية ضمن وزارة التجارة، وتضطلع بمسؤوليات وتنظيمية وتشغيلية وخدمة المعلومات، وهي موجودة في كل ولاية ومنطقة في الولايات المتحدة. وتعمل الإدارة الوطنية للمحيطات وشؤون الغلاف الجوي على فهم وتوقع التغييرات في بيئة كوكب الأرض، من قاع المحيط حتى سطح الشمس، والمحافظة على المصادر الساحلية والبحرية وإدارتها. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.noaa.gov.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20181009005426/en/

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 


Contacts

"إكس برايز"

كاترين شيلبرت

البريد الالكتروني: Katherine.schelbert@xprize.org

إريك ديزاتنيك

البريد الإلكتروني: eric@xprize.org





Permalink : https://aetoswire.com/ar/news/اختيار-عمق-المحيط-قبالة-جنوب-اليونان-موقعا-للاختبار-الميداني-للفرق-التي-بلغت-المرحلة-النهائية-من-جائزة-شيل-أوشن-ديسكفري-إكس-برايز-بقيمة-7-ملايين-دولار-أمريكي/ar

اللغة

الرابط الثابت : https://aetoswire.com/ar/news/اختيار-عمق-المحيط-قبالة-جنوب-اليونان-موقعا-للاختبار-الميداني-للفرق-التي-بلغت-المرحلة-النهائية-من-جائزة-شيل-أوشن-ديسكفري-إكس-برايز-بقيمة-7-ملايين-دولار-أمريكي/ar