تعهد المناخ يرحب بانضمام 20 شركة جديدة من قطاعات الزراعة والطاقة المتجددة والضيافة والخدمات المالية والخدمات الإبداعية والتكنولوجيا والغابات والبناء

مع انضمام هذه الشركات الجديدة، أصبحت 53 شركة حتى الآن حول العالم، تمثل جميع القطاعات الاقتصادية، ملتزمة بتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040، مما يدل على التأثير العالمي لـ"تعهد المناخ‘

سياتل -الخميس 18 فبراير 2021 [ ايتوس واير ]

 (بزنيس واير) - أعلنت اليوم كلّ من شركة "أمازون" و"جلوبال أوبتيميزم" عن توقيع 20 شركة جديدة من جميع أنحاء العالم على "تعهد المناخ"  وهي: "أكسيونا" (ACCIONA)، و"كولي بريفي" (Colis Prive)، و"كرانسويك بي إل سي" (Cranswick plc)، و"دابون" (Daabon)، و"فري ناو" (FREE NOW)، و"جينيريشن إنفستمنت مانجمنت" (Generation Investment Management)، ومجموعة "جرين بريتن" (Green Britain Group)، و"هوتيل بيدز" (Hotelbeds)، و"آي بي إم" (IBM)، و"آيسلاند فودز" (Iceland Foods)، و"إنترفيس" (Interface)، و"جونسون كونترواز" (Johnson Controls)، و"إم آي آي آر" (MiiR)، و"أورستد" (Ørsted)، و"بروسيجور كاش" (Prosegur Cash)، و"بروسيجور كومبانيا دي سيجوريداد" (ProsegurCompañia de Seguridad)، و"سلالوم" (Slalom)، و"إس 4 كابيتال" (S4Capital)، و"يو بيه إم" (UPM)، و"فاندرلاند" (Vanderlande).

ومع إضافة الشركات الموقّعة الجديدة، أصبح عدد الشركات الملتزمة بتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون في جميع أنحتء أعمالها العالمية 53 شركة، تمثّل 18 قطاعاً و12 دولة – وهي تتمتع بالقدرة الإجمالية على خفض انبعاثات الكربون الناتجة عن عمليات الشركات بشكل كبير. ومع أن هذه الشركات هي في مرحلة مختلفة من مسيرتها نحو تحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون، إلا أن جميع الأطراف الموقّعة على التعهد والبالغ عددها 53 بلداً، ملتزمة بالهدف الطموح الذي وضعه "تعهد المناخ"، والمتمثل في تحقيق أهداف اتفاقية باريس قبل 10 سنوات من موعدها.

توافق الدول الموقعة على "تعهد المناخ" على ما يلي:

  • قياس وإعداد تقارير حول انبعاثات غازات الدفيئة بشكل منتظم؛
  • تنفيذ استراتيجيات إزالة الكربون بما يتماشى مع اتفاقية باريس من خلال تغييرات وابتكارات فعلية في قطاع الأعمال، بما في ذلك تحسينات الكفاءة والطاقة المتجددة وتخفيض المواد وغيرها من استراتيجيات إزالة انبعاثات الكربون الأخرى؛
  • تحييد أي انبعاثات متبقية مع تعويضات إضافية وقابلة للقياس وفعلية ودائمة وذات فائدة اجتماعية لتحقيق حيادية الكربون بحلول عام 2040 -  أي قبل عشرة أعوام من التاريخ المحدد في اتفاقية باريس لعام 2050.

 

وتمثل الدول الجديدة الموقّعة على التعهد والبالغ عددها 20 بلداً، مجموعة متنوعة من القطاعات الاقتصادية، تتراوح بين الطاقة والخدمات الزراعية والمالية.

وتعمل كلّ من الشركات على تنفيذ باقة من التغييرات القائمة على العلوم وعالية التأثير على أعمالها للمساهمة في إزالة الانبعاثات الكربونية من سلسلة القيمة، بما في ذلك الابتكار في الاقتصاد الدائري، ونشر حلول الطاقة النظيفة، وتشجيع سلاسل التوريد على تحقيق صافي معدوم من الانبعاثات بحلول عام 2040.

وقال جيف بيزوس، المؤسّس والرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" في هذا السياق: "مع قيام الولايات المتحدة الأمريكية بخطوة هامة نحو الأمام في مجال مكافحة التغيّر المناخي من خلال العودة رسمياً إلى اتفاقية باريس هذا الأسبوع، يسرّني أن أرحّب بـ 20 شركة جديدة إلى ’تعهد المناخ‘ في مجحاولة للسعي بتحقيق نتائج أسرع." واضاف: "شاركت ’أمازون‘ في تأسيس "تعهد المناخ" في عام 2019 لتشجيع الشركات على بلوغ أهداف اتفاقية باريس قبل 10 سنوات من موعدها، ونحن نشهد زخماً منقطع النظير تجاه هذا التعهد مع انضمام 53 شركة من 18 قطاعاً في أنحاء 12 دولة حتى الآن. وبفضل تآزرنا هذا، يمكننا استخدام امتدادنا الجماعي للمساعدة في إزالة انبعاثات الكربون من الاقتصاد والحفاظ على الأرض لصالح الأجيال المقبلة."

ترحب كلّ من شركة "أمازون" و"جلوبال أوبتيميزم" بهذه المجموعة الجديدة من الموقعين على التعهّد وتشكرهم على التزامهم:

"أكسيونا" (ACCIONA)

تعدّ شركة "أكسيونا" (ACCIONA) (ANA.MC) شركة رائدة عالمياً في مجال الحلول المستدامة، التي تشمل الطاقة المتجددة، ومصانع معالجة المياه، وأنظمة النقل الجماعي، وغيرها من البنى التحتية الاجتماعية المرنة ذات الانبعاثات الكربونية المنخفضة. يمثّل التخفيف من التغيّر المناخي وآثاره الركيزة الأساسية لفلسفة أعمال الشركة. تعدّ "أكسيونا" من أكثر المرافق الخضراء في العالم، إذ تعمل بشكل مطلق باستخدام الطاقة المتجددة، كما تعدّ شركة مبتكرة في جميع مجالات البنية التحتية المستدامة. تحوّلت شركة "أكسيونا" إلى شركة ذات بصمة محايدة كربونياً في عام 2016 ، لتصبح بذلك أول شركة تقوم بذلك في قطاعي الطاقة والبنية التحتية. وتماشياً مع أحدث التوجهات في مجال علوم المناخ، تلتزم "أكسيونا" بخفض انبعاثاتها المباشرة وتلك الناتجة عن استهلاك الطاقة بنسبة 60 في المائة بين عامي 2017 و 2030، فضلاً عن خفض انبعاثات سلسلة القيمة بنسبة 47 في المائة، بما يتوافق مع هدف اتفاقية باريس الطموح المتمثل في الحد من الاحترار العالمي

للحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية كحدّ أقصى فوق مستويات ما قبل المرحلة الصناعيّة. وقد تمت الموافقة على أهداف "أكسيونا" في مجال خفض الانبعاثات الكربونية من قبل مبادرة الأهداف القائمة على العلوم (SBTi).

وقال هوزيه مانويل أنتريكاناليس، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "أكسيونا" في معرض تعليقه: "نحن بحاجة ماسة إلى التزام المزيد من الشركات بمسارات نمو ذات بصمة محايدة كربونياً لتجنب العواقب الكارثية والتي لا يمكن إصلاحها للتغيّر المناخي." وأضاف: "آمل أن يعمد المزيد من الشركات على التوقيع على ’تعهد المناخ‘ وصولاً إلى بلوغ المجموعة الحيوية من الشركات التي نحتاجها لتحقيق التغير في مجال انبعاثات الكربون."

"كولي بريفي" (Colis Prive)

تعدّ "كولي بريفي" (Colis Prive) شركة رائدة في مجال عمليات الميل الأخير (المرحلة الأخيرة من التسليم)، وهي متخصصة في حلول التوصيل إلى المنازل وحلول التوصيل بالتتابع، واستلام الطرود من التجار الإلكترونيين وتنفيذ عملية التسليم النهائية للطلبات. تأسست الشركة في عام 1993، وتفتخر بمواصلة إجراء تحسينات مستمرة في خدمة التوصيل. تملك "كولي بريفي" أربعة مراكز تابعة لها في جميع أنحاء فرنسا وشبكة من 3500 من شركاء التسليم، وقد نجحت بتسليم أكثر من 63 مليون طرد. وإدراكاً منها للتأثير الكبير لعملياتها على البيئة، تلتزم "كولي بريفي" بالحد من انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن عملياتها، وبالأخص تلك الناجمة عن عمليات الميل الأخير. كما تعمل الشركة على تعزيز كفاءة استخدام الطاقة من خلال تطبيق معيار "آيزو 50001"، وهو  معيار دولي يساعد في تقليل الاستهلاك والحد من البصمة الكربونية وتقليل التكاليف من خلال تعزيز استخدام الطاقة المستدام، يهدف إلى تزويد الشركات العالمية بإطار عمل محدد لإنشاء نظام تشغيلي ومستدام لإدارة الطاقة للحد من استخدام الطاقة باستمرار.

وفي هذا السياق، قال فريديريك بونس، المؤسس المشارك ورئيس مجلس الإدارة في شركة "كولي بريفي": "تلتزم ’كولي بريفي‘ بإدارة شركة مسؤولة عبر جميع عملياتنا، وهذا يشمل إعطاء الأولوية لاعتماد الممارسات المستدامة." وأضاف: "يعكس انضمامنا إلى هذا المشروع العالمي التزامنا بالوقوف إلى جانب ’أمازون‘ والعمل على التكيّف والتعلم وقياس آثار عملياتنا وتحسينها. يسرّنا أن نكون أول شركة لتسليم الطرود تنضم إلى ’تعهد المناخ‘، ونتطلع إلى العمل مع كلّ من ’أمازون‘ و"جلوبال أوبتيميزم" وغيرهما من الجهات الموقّعة على هذا التعهد لكي نتمكن من بلوغ صافي معدوم للانبعاثات الكربونية بحلول عام 2040."

"كرانسويك بي إل سي" (Cranswick plc)

باعتبارها واحدة من أكبر منتجي المواد الغذائية في بريطانيا، تلتزم شركة "كرانسويك بي إل سي" باعتماد الممارسات المستدامة في جميع مراحل عملياتها، بدءاً من الزراعة وشراء الموارد، وصولاً إلى الإنتاج. تمنح الشركة الأولوية لاستراتيجية الاستدامة تحت عنوان "الطبيعة الثانية" في صلب أعمالها، وهي تركز على إزالة الانبعاثات الكربونية من مزارعها والحد بشكل كبير من فقدان الغذاء وهدر الموارد الإجمالية في سلسلة التوريد والإنتاج، وكل ذلك بحلول عام 2040. وقد حققت "كرانسويك بي إل سي" تقدماً كبيراً في العامين الماضيين، بما في ذلك التحول إلى الكهرباء المتوفرة عبر الشبكات والقائمة بنسبة 100 في المائة على مصادر الطاقة المتجددة، والحد من المخلّفات الغذائية الصالحة للأكل وصولاً إلى 0.4٪ من إجمالي الإنتاج، وإزالة أكثر من 1200 طن من المواد البلاستيكية من عملياتها.

وقال آدم كاوتش، الرئيس التنفيذي لشركة "كرانسويك بي إل سي" في معرض تعليقه: "تكرّس ’كرانسويك‘ جهودها لأن تكون شركة مسؤولة عبر جميع عملياتنا، وهذا يشمل إعطاء الأولوية للممارسات المستدامة." واضاف: "نحن نسعى لأن نكون جزءاً من الحل لدرء التغير المناخي، والمساعدة في إلهام الجهود نحو تحقيق التغيير الإيجابي عبر سلسلة القيمة الأوسع. بالتالي، نحن نؤمن بأن الانضمام إلى ’تعهد المناخ‘ يعزز التزامنا بالاستدامة وسيؤدي دوراً حاسماً في السماح لنا بأن نكون ذلك التأثير الإيجابي."

"دابون" (Daabon)

تعدّ مجموعة "دابون"، التي تتخذ من سانتا مارتا، في كولومبيا مقراً رئيسياً لها، شركة رائدة في إنتاج ومعالجة المحاصيل العضوية مثل الموز والأفوكادو الأسود (هاس) والقهوة وزيت النخيل في أمريكا الجنوبية. استندت الشركة في عملها على نطاق واسع على مبدأ الاقتصاد الدائري الذي يهدف إلى القضاء على الهدر والاستخدام المستمر للموارد لإدارة وتطوير عمليات الإنتاج خاصتها بطريقة مستدامة. وكانت "دابون" أول شركة متخصصة في إنتاج زيت النخيل العضوي التي تحصل على شهادة استدامة من قبل "التحالف من أجل الغابات المطيرة ("رين فوريست أليانس") ومؤسسة "آر إس بيه أو" (المائدة المستديرة حول إنتاج زيت النخيل المستدام) في أمريكا اللاتينية. وقامت الشركة بتطوير عملية مبتكرة لالتقاط غاز الميثان الناتج عن المخلّفات العضوية لاستخدامه كوقود للطاقة.

وفي هذا السياق، قال مانويل جوليان دافيلا، الرئيس التنفيذي لمجموعة "دابون": "نطمح في ’دابون‘ إلى إدارة أعمال مستدامة ومسؤولة اجتماعياً". وأضاف: "نحن نفخر بما حققه فريقنا لمواجهة التحديات البيئية، لكننا نستطيع حتماً القيام بأكثر من ذلك في هذا الصدد. بالتالي، ومن خلال الانضمام إلى ’تعهد المناخ‘، نحن واثقون من أننا سنحرز تقدمًا هائلاً من أجل تحقيق صافي انبعاثات كربونية معدومة بحلول عام 2040".

"فري ناو" (FREE NOW)

تقدم شركة "فري ناو" خدماتها إلى أكثر من 50 مليون راكب في أكثر من 150 مدينة في جميع أنحاء أوروبا، وتدرك الحاجة الملحة لاستخدام المزيد من وسائل النقل الصديقة للبيئة. تلتزم الشركة بالفعل بتحويل 50 في المائة من أسطول مركباتها في جميع أنحاء أوروبا إلى مركبات معدومة الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2025 وجعل جميع رحلات الركاب خالية من الانبعاثات بحلول عام 2030. من أجل تحقيق هذه الأهداف الطموحة، تستثمر الشركة أموالها بالملايين لدعم السائقين وتمكينهم من التحول نحو استخدام المركبات الكهربائية والترويج للخيارات الكهربائية بين عملائها.

ومن جهته، قال مارك بيرج، الرئيس التنفيذي لشركة "فري ناو": "يتمثل طموحنا والتزامنا تجاه المدن التي نعمل فيها في القيام بواجبنا من ناحية خفض الانبعاثات وتسهيل على الأفراد اتخاذ خيارات صديقة للبيئة". وأضاف: "نحن نفخر بالتقدم الذي أحرزناه بالفعل تجاه التزاماتنا، بالرغم من كوننا قادرين على القيام بالمزيد. يسعدنا الانضمام إلى ’تعهد المناخ‘ أسوة بالشركات الأخرى التي تتمتع بالوعي الكافي تجاه الاستدامة".

"جينيرايشن إنفستمنت مانجمنت" (Generation Investment Management)

تضطلع شركة "جينيرايشن إنفستمنت مانجمنت" ("جينيرايشن")، التي تأسست عام 2004، بدور رئيسي في تطوير الاستثمار المستدام وفي إظهار الفوائد طويلة الأجل المتأتية من اعتماد هذا النهج. تدمج الشركة عوامل الاستدامة في قراراتها الاستثمارية، وتفاعلاتها مع شركات الحافظة، ومجموعة واسعة من مبادرات الدعم والتأثير. تلتزم شركة "جينيرايشن" بالمواءمة بين الحافظات الاستثمارية وصافي انبعاثات غازات الدفيئة المعدومة بحلول عام 2040 أو قبل ذلك، بما يتماشى مع أهداف اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ. تساعد الشركة في قيادة الجهود المبذولة عبر قطاع إدارة الاستثمارات لإنشاء تحالف يضم المدراء المستعدين للالتزام بشكل جماعي بتحقيق الهدف المتمثل في صافي انبعاثات معدومة. وفي ديسمبر 2020، ساهم هذا الأمر في إطلاق مبادرة "نت زيرو أسيت مانجرز" في الذكرى الخامسة لإبرام اتفاقية باريس. أُطلقت هذه المبادرة من قبل 30 مديراً من مدراء الأصول باعتبارهم موقعين مؤسسين ومسؤولين عن أكثر من 9 تريليون دولار أمريكي من الأصول الخاضعة للإدارة.

وقال ديفيد بلود، الشريك الأول في شركة "جينيرايشن إنفستمنت مانجمنت": "نعتقد أن التغير المناخي يتطلب اتخاذ إجراءات عاجلة وعالمية". وأضاف: "لا يزال هناك متسع من الوقت لمنع درجات الحرارة من الارتفاع إلى مستويات كارثية بالفعل، ولكن الحاجة تشتد لبذل جهود جمّة لخفض الانبعاثات العالمية إلى النصف خلال هذا العقد. نحن ملتزمون بتوفير ندعم الدعم اللازم لزملائنا الموقعين على ’تعهد المناخ‘ في تحقيق الهدف المتمثّل ببلوغ صافي انبعاثات معدومة بحلول عام 2040. من خلال الانضمام إلى ’تعهد المناخ‘، فإننا نعزز التزامنا بالاستدامة، ويسعدنا أيضاً الانضمام إلى مجتمع يتبادل المعرفة والأفكار وأفضل الممارسات".

مجموعة "جرين بريتن" (Green Britain Group)

تتمثل مهمة مجموعة "جرين بريتن" في السعي لتحقيق الاستدامة من خلال الأعمال. وتشمل عملياتها الرئيسية "إيكوتريسيتي"، وهي أول شركة للطاقة الخضراء في العالم، ونادي "فوريست جرين روفرز" لكرة القدم ("إف جي آر")، المعترف به من قبل الهيئة الحاكمة العالمية "الفيفا"، باعتباره الأكثر استدامة في اللعبة. وتركّز مجموعة "جرين بريتن"، التي تأسست من قبل رجل الأعمال الدكتور دالي فينس، الحائز على وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية (OBE)، على معالجة مشكلات البيئة والاستدامة في ثلاثة مجالات تشمل الطاقة، والنقل، والغذاء. تزود شركة "إيكوتريسيتي" حالياً أكثر من 200 ألف منزل وشركة بالطاقة الكهربائية المتجددة بنسبة 100 في المائة وبالغاز متعادل الأثر الكربوني انطلاقاً من شبكتها المنتشرة في المملكة المتحدة في مزارع توليد طاقة الرياح والطاقة الشمسيّة. أصبح "إف جي آر" النادي الرياضي الأول في العالم الحاصل على شهادة حيادية الكربون من قبل الأمم المتحدة في عام 2017 ومعترف به باعتباره نادي كرة القدم الأكثر استدامة في العالم. وتم منح نادي "إف جي آر" مؤخرًا إذن تخطيط لبناء "إيكو بارك"، وهو ملعب جديد ورائد مصنوع بالكامل من الخشب ومصمم لعرض ما هو ممكن في السعي لتحقيق الاستدامة.

وقال الدكتور دالي فينس، مؤسس مجموعة "جرين بريتن": "عندما قمت بإنشاء ’إيكوتريسيتي‘ في عام 1995، كنا أول شركة للطاقة الخضراء في العالم، وخلال 25 عامًا، قطعنا شوطًا طويلاً - ولكن لا يزال هناك الكثير الذي يتعين علينا جميعًا القيام به من أجل الحصول على بلد معدوم الانبعاثات الكربونية". وأضاف: "من أجل أن نعيش حياة أكثر استدامة لا يعني أن علينا التخلي عن أعمالنا الإعتيادية - وإنما نحن فقط بحاجة إلى القيام بالأعمال التي نقوم بها عادةً، ولكن بشكل مختلف. ونتطلع إلى العمل مع ’أمازون‘ و’جلوبال أوبتيميزم‘ والشركات الأخرى الموقّعة على ’تعهد المناخ‘. تحتاج الشركات من جميع الأحجام إلى التعاون وإيجاد طرق جديدة للتعامل مع التغير المناخي، وينبغي علينا أن نصطحب الجميع معنا في هذه الرحلة".

"هوتيل بيدز" (Hotelbeds)

تضاعف "هوتيل بيدز" من التزاماتها البيئية للمساعدة في قيادة الجهود نحو السياحة المستدامة. حصلت "هوتيل بيدز" على شهادة الحيادية الكربونية من قبل شركة "كاربون فوتبرينت" المحدودة للسنة الثالثة على التوالي، وهي تعمل بشكل وثيق مع المجلس العالمي للسياحة المستدامة. وقامت الشركة بخطوات هائلة بالفعل نحو إيلاء الأولوية لخفض الانبعاثات الكربونية عبر عملياتها. أطلقت الشركة في عام 2020 برنامج "جرين هوتيلز" بهدف تسريع انتقال قطاع السفر نحو الاستدامة. تملك "هوتيل بيدز" حالياً أكثر من 15000 عقار ضمن حافظتها الحاصلة على شهادة استدامة.

ومن جانبه، قال جوان فيلا، الرئيس التنفيذي لشركة "هوتيل بيدز": "باعتبارنا قادة في قطاعنا، فإننا نتحمل مسؤولية واضحة بأن نبرهن لأصحاب المصلحة لدينا أننا ندير نموذج عمل مسؤول وشفاف، وأننا نأخذ على محمل الجد الأثر البيئي الذي نحدثه". وأضاف: "نحن ندرك المسؤولية فائقة الأهمية الملقاة على عاتقنا لحماية كوكبنا والوجهات التي نعمل فيها، ونعتقد أن الوقت المناسب قد حان لمضاعفة استثماراتنا لخلق مستقبل أكثر استدامة. ويسعدنا مواصلة هذا العمل في إطار التزامنا بتعهد المناخ."

شركة "آيسلاند فودز" (Iceland Foods)

تسعى شركة "آيسلاند فودز" إلى تأسيس أعمال تجارية متنامية ومربحة ومسؤولة تقوم بما هو مناسب لعملائها وشركائها ومجتمعاتها والكوكب. تتمتع الشركة بتاريخ طويل أظهرت خلاله اهتماماً كبيراً بالبيئة واعتماد الممارسات المستدامة، وهي تعمل على مواءمة طموحاتها مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. تركز "آيسلاند فودز" على التخلص من المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد وتطوير الحلول وإدخال التغييرات لخفض انبعاثات الكربون والنفايات المرتبطة بالأطعمة والمشروبات. وقطــعت الشركة بالفعــل أشواطاً بعيدة في خفض انبعاثات الكربون بنسبة 74 في المائة منذ العام 2011.

وقال ريتشارد واكر، المدير الإداري لشركة "آيسلاند فودز" في هذا الصدد: "نحن في شركة ’آيسلاند فودز‘، نعتقد بأنه يقع على عاتق كل شركة مسؤولية أخلاقية تتمثل في اتخاذ إجراءات طموحة لمعالجة مسائل الاستدامة الهامة والملحة هذه؛ كما تعد أيضاً ضرورة تجارية بالنسبة لأي شركة تأمل بأن تبني لنفسها مستقبلاً. يشرفنا ويسرنا للغاية بأن نكون أول شركة لبيع المواد الغذائية بالتجزئة تنضم إلى ’تعهد المناخ‘ وتلتزم بتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040".

شركة "آي بي إم" (IBM)

تلتزم "آي بي إم" بالوصول إلى صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2030 كجزء من جهودها الرامية لحماية كوكب الأرض. وقد التزمت "آي بي إم" بتحقيق الريادة في مجال معالجة المشاكل البيئية طوال عقود من الزمن، بعد أن أصدرت أول سياسة مؤسسية لها بشأن المسؤولية البيئية في عام 1971. وتقوم الشركة بالإفصاح عن أدائها البيئي منذ عام 1990، وقد بدأت بالكشف عن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن عملياتها في عام 1995، وهي تعمل بشكل مستدام نحو تحقيق الهدف المتمثل في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون منذ عام 2000. وفي عام 2007، أعلنت "آي بي إم" علانيةً عن موقفها بشأن التغير المناخي، قائلة: "يشكّل  التغير المناخي مصدر قلق بالغ يستدعي اتخاذ إجراءات جدية على مستوى عالمي بغية تثبيت غازات الدفيئة الكثيفة في الغلاف الجوي". قدمت "آي بي إم" الدعم الكامل لاتفاقية باريس للمناخ منذ عام 2015، وفي عام 2019 أصبحت عضواً مؤسساً في مجلس قيادة المناخ، مما يدعم خطتها ثنائية الاتجاه لفرض ضريبة على انبعاثات الكربون مع توزيع حصص الكربون.

قال جيم وايتهورست، رئيس شركة "آي بي إم" في معرض تعليقه على الأمر: "يسرّ شركة ’آي بي إم‘ أن تنضم  إلى ’تعهد المناخ‘ والتعاون مع الآخرين لخفض انبعاثات غازات الدفيئة. وتهدف ’آي بي إم‘ إلى تحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2030، قبل الموعد المحدد بموجب تطلعات اتفاقية باريس، تماشياً مع التزامنا طويل الأجل تجاه البيئة".

شركة "إنترفيس" (Interface)

ركزت الشركة العالمية المصنّعة للأرضيات "إنترفيس"، منذ ما يزيد عن 25 عاماً، على العمل من أجل المناخ –من خلال خفض انبعاثات الكربون في عملياتها وسلسلة التوريد أولاً، ومن ثم من خلال خفض انبعاثات الكربون من منتجاتها. وقد استحدثت "إنترفيس" العام الماضي أول سجادة مربعة ذات بصمة كربونية سلبية في العالم في جميع مراحل دورة حياتها، منذ استخراج مكوّناتها الخام وصولاً إلى التخلص منها وإعادة تدويرها. وفي عام 2018، أطلقت الشركة برنامج الأرضيات ذات البصمة الكربونية المحايدة، والذي يثبت بأن جميع منتجات الأرضيات من "إنترفيس" محايدة الكربون عبر دورة حياة المنتج بأكملها. وإدراكاً منها لقدرتها على القيام بمزيد من الجهود والإنجازات في هذا المجال، تواصل "إنترفيس" البحث عن فرص إضافية لخفض انبعاثاتها الكربونية بهدف أن تصبح شركة ذات بصمة كربونية سلبية بحلول عام 2040.

وأشار دان هندريكس، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "إنترفيس": "يشكّل التغير المناخي واحداً من أبرز التحديات التي تواجهها البشرية، ولم يعد كافياً أن نسعى لتخفيف الضرر الذي نسببه- بل ينبغي علينا النظر في كيفية ترك أثر إيجابي. يتمثل هدفنا في شركة ’إنترفيس‘ في عكس الاحتباس الحراري من خلال اتخاذ إجراءات لاستعادة صحة كوكب الأرض. لذلك، يسرّنا للغاية أن ننضم إلى ’تعهد المناخ‘. ولن نتمكن من تهيئة مناخ ملائم للحياة إلا من خلال العمل سوياً".

"جونسون كونترولز" (Johnson Controls)

تعتبر "جونسون كونترولز" الشركة العالمية الرائدة في مجال المباني الذكية والصحية والمستدامة. وتتمثل مهمتها في إعادة تصور أداء المباني وتحسينه بهدف خدمة الأفراد والأماكن والكوكب. واستناداً إلى التزامها طويل الأمد بحماية البيئة والحفاظ عليها، تركز الشركة على تمكين العملاء والمجتمعات من تبسيط عمليات البناء والوصول إلى تحقيق كفاءة استهلاك الطاقة التي ستساعدهم على تحقيق أهدافهم البيئية. وتسعى شركة "جونسون كونترولز" إلى تحقيق الاستدامة عبر سلسلة القيمة بأكملها من خلال التركيز على الحلول والأشخاص والشراكات والأداء والحوكمة. وقد أحرزت الشركة بالفعل تقدماً كبيراً  في تقليل كثافة انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن عملياتها، وزيادة اعتمادها على الطاقة النظيفة، وتحسين الحد من النفايات عبر الكثير من مصانعها.

ويقول جورج أوليفر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "جونسون كونترولز" في هذا السياق: "تكمن الاستدامة في صميم أعمالنا وتعتبر عنصراً أساسياً في كل ما نقوم به كشركة. ويعد التغير المناخي من أكبر التحديات التي تواجه كوكب الأرض في أيامنا هذه. يُظهر إعلاننا الأخير بتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040 من خلال الابتكارات والتقنيات، مثل منصة ’أوبن بلو‘ الخاصة بنا، التزامنا بحماية البيئة والحفاظ عليها. وإننا نتطلع قدماً إلى مواصلة تعزيز الدور الذي يمكننا القيام به من خلال العمل مع ’أمازون‘ و’جلوبال أوبتيميزم‘ والموقعين الآخرين على التعهد من أجل تحقيق صافي معدوم للانبعاثات قبل عقد من الهدف الهام للغاية المنصوص عليه في نص اتفاقية باريس".

"إم آي آي آر" (MiiR)

تعتبر "إم آي آي آر" شركة لتصنيع  الأكواب المخصّصة للشرب المصممة بعناية من خلال مهمتها الاجتماعية والبيئية وقد اختارت أن يكون السخاء هدفاً لأعمالها. يساهم كل منتج مباع من "إم آي آي آر" في تمويل مشاريع قابلة للتتبع حول العالم، وقد قدمت لغاية اليوم ما مجموعه 1.6 مليون دولار لمنظمات غير ربحية تركز على القضايا الاجتماعية والبيئية. ومنذ تأسيس "إم آي آي آر" في عام 2020، أبرمت الشركة شراكات مع عدة منظمات غير ربحية حول العالم لتمويل مشاريع مستدامة طويلة الأمد في قطاعات المياه ومرافق الصرف الصحي والنظافة. كما أطلقت الشركة الكثير من المشاريع التي تركز على حماية الموارد الطبيعية لكوكب الأرض والحفاظ عليها لصالح الأجيال المقبلة، فضلاً عن الاستثمار في المنظمات والبرامج التي تبني مجتمعات قوية. تُمكّن "إم آي آي آر عملاءها من إدراك تأثير عمليات الشراء التي يقومون بها، من خلال إضافة رمز للتبرع على كل منتج، والذي يسمح للعملاء بمعرفة كيف ساهمت مشترياتهم في تمويل مشاريع العطاء المتواصلة هذه.

قال بريان بابيه، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "إم آي آي آر": "تعد المياه والأرض والعلاقة التي تربط الناس بكليهما من الأمور بالغة الأهمية في حياتنا اليومية، ونحن بحاجة للتأكد من أن هذه المكونات الأساسية تحظى بالقدر الكافي من الاهتمام والتغذية. ، "تواصل ’إم آي آي آر‘ التأكيد على هذه العناصر الأساسية والاحتفاء بها من خلال مواءمة مشاريع العطاء خاصتنا مع المشاريع التي تهف إلى دعم المياه النظيفة والبيئة الصحية والمجتمعات القوية. وإننا فخورون للغاية بإنجازاتنا لغاية الآن، ويسرنا أن نواصل هذا العمل كجزء من ’تعهد المناخ‘."

شركة "أورستيد" (Ørsted)

تلتزم "أورستيد" بالوصول إلى الحياد الكربوني في جميع أنحاء عملياتها ذات الصلة بتوليد الطاقة وتوزيعها بحلول عام 2025. بعدما كانت في السابق واحدة من أكثر المرافق التي تستخدم الوقود الأحفوري بكثافة في عملياتها في أوروبا، تصنّف "أورستيد" حالياً باعتبارها شركة الطاقة الأكثر استدامة في العالم من قبل مؤشر "جلوبال 100" لعام 2021. وأحرزت "أورستيد" بالفعل تقدماً ملموساً ومجدياً نحو تحقيق هذا الالتزام الطموح. ومنذ عام 2006،  قامت "أورستيد" بتقليص انبعاثات الكربون خاصتها بنسبة 87 في المائة. ويتم اليوم تركيب أكثر من 30 في المائة من أنظمة توليد طاقة الرياح البحرية في العالم من قبل "أورستيد"، وتتولى تشغيل أكبر مزرعة رياح بحرية في العالم، "هورنسيا 1" في المملكة المتحدة، وتوفر طاقة كهربائية لأكثر من مليون منزل في المملكة المتحدة.

أشار مادز نيبر، الرئيس التنفيذي لشركة "أورستيد": "تتمثل رؤية ’أورستيد‘ في الوصول إلى عالم يُدار بكامله بالطاقة الخضراء، ونحن ملتزمون بأداء دور قيادي في تغيير وتحسين طريقة توليد العالم للطاقة واستهلاكها. بعدما قمنا بتحويل أعمالنا، نطمح الآن أن نصبح حافزاً للتغيير، من خلال مساعدة الشركات والسياسيين على اتخاذ قرارات جريئة على المدى القريب، لأننا معاً نستطيع التخفيف من آثار تغير المناخ وإحداث تأثير حقيقي ومجدي على العالم. إنه لمن دواعي سرورنا أن نواصل هذا العمل كجزء من ’تعهد المناخ‘."

مجموعة "بروسيجور" (Prosegur Group)

تعلن اليوم شركتَين ضمن مجموعة "بروسيجور"، وهما "بروسيجور كومبانيا دي سيجوريداد" (ProsegurCompañia de Seguridad)  وشركتها التابعة "بروسيجور كاش" (Prosegur Cash)، عن التزامهما بتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040، ما سيعزّز تركيز الشركة على العمليّات المستدامة. وانطلاقاً من موقع مجموعة "بروسيجور" كرائدة عالميّة في مجال الأمن الخاصّ، تلتزم الشركة بأن تكون القدوة في خفض تأثير عملياتها على البيئة، وتوليد فرص عمل عالية الجودة، وضمان صحة وسلامة عمالها، والامتثال بالأنظمة، واحترام حقوق الإنسان والإدارة الرشيدة. وتهدف مجموعة "بروسيجور" منذ الآن إلى جعل أسطول مركباتها معدومة الانبعاثات الكربونية، من خلال إدخال مركبات هجينة وكهربائية إلى عمليّاتها وأساطيلها التجارية. وأطلقت أيضاً "بروسيجور كاش" أوّل شاحنة مدرعة كهربائية بنسبة 100 في المائة في العالم، وهي مركبة خالية من الانبعاثات.

وقال كريستيان جات، الرئيس التنفيذي لشركة "بروسيجيور"، في هذا السياق: "نحن في مجموعة ’بروسيجور‘ ملتزمون ليس فقط بجعل العالم أكثر أماناً والاعتناء بالأفراد والشركات، إنما ندرك أيضاً الإجراءات العاجلة التي ينبغي اتخاذها لحماية كوكبنا وشفائه." وأضاف: "نحن مقتنعون أنّ انضمامنا إلى ’تعهد المناخ‘ سيسمح لنا بتحقيق تقدم كبير في الوصول إلى انبعاثات معدومة الكربون في أعمالنا بحلول عام 2040."

"سلالوم" (Slalom)

إنّ "سلالوم" ملتزمة بتشغيل جميع أجزاء أعمالها بطرق مستدامة ومسؤولة، فضلاً عن إيجاد حلول مبتكرة لأكبر التحديات في العالم. وقد أصدرت الشركة أوّل تقرير لها في مجال المسؤولية الاجتماعية المؤسسيّة في العام الماضي، تضمّن أهدافاً طموحة لبلوغ حيادية انبعاثات الكربون في أعمالها والتحوّل إلى استخدام مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 100 في المائة بحلول عام 2030. ومع قيام "سلالوم" بتعزيز جهودها في مجال المسؤوليّة المؤسسية عبر عمليّاتها، تقوم الشركة أيضاً بتعزيز خبرتها من أجل مساعدة العملاء على القيام بالأمر نفسه.

وقال طوني روجاس، رئيس شركة "سلالوم" في هذا السياق: "ترتبط حماية البيئة لصالح الأجيال المستقبليّة بشكلٍ مباشر بهدف ’سلالوم‘ وقيمها الأساسيّة. نحن نؤمن بأنّ السعي نحو الاستدامة – بما في ذلك تحقيق انبعاثات كربونية معدومة والتحوّل إلى استخدام مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 100 في المائة بحلول عام 2030 – سيسمح لنا بتحسين صحة الكوكب والمساعدة على مواجهة التحديات التي يواجهها كلّ من عملائنا ومجتمعاتنا حيث نعمل ونعيش. ويسعدنا أن ننضمّ إلى شركات أخرى تبيّن التزامها بالاستدامة من خلال ’تعهد المناخ‘."

"إس 4 كابيتال" (S4Capital)

يتمثّل طموح "إس 4 كابيتال" في استخدام قدرة الإبداع والتكنولوجيا من أجل المصلحة العامة ويتجلّى ذلك في مجموعة من الإجراءات التي اتخذتها: دعمها للمبادئ العشرة للميثاق العالمي للأمم المتحدة في مجالات حقوق الإنسان، والعمل، والبيئة، ومكافحة الفساد؛ وتوقيعها على خطة "الصفقة الخضراء" التي أطلقها الاتحاد الأوروبي؛ والتزامها بالإفصاح عن انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن عملياتها اعتباراً من عام 2020. وإدراكاً منها لدورها الحيوي في مساعدة العلامات التجارية على التحوّل من الداخل ومن الخارج، تلتزم "إس 4 كابيتال" باعتماد ممارسات نموذجية مستدامة وفريدة بين أقرانها في قطاعي الإبداع والتسويق."

وأعلن سير مارتن سوريل، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لدى "إس 4 كابيتال"، في معرض تعليقه: "نحن نؤمن بأنّ التركيز على الحوكمة البيئيّة والاجتماعيّة والمؤسسية هو أمر أساسي، ونحن نسعى إلى تنمية ’إس 4 كابيتال‘ بطريقة مسؤولة ومستدامة لمصلحة الجميع على المدى الطويل." وأضاف: "يملك فريقنا العالمي الفرصة لضمّ خبراتنا من أجل المصلحة العامة والعمل معاً على مواجهة المشاكل العالميّة الدقيقة مثل التغيّر المناخي. لهذا، يسرّنا الانضمام إلى مجتمع ’تعهد المناخ‘. وسنتمكّن من خلال العمل معاً من مواجهة التحدي، وخفض انبعاثاتنا، وتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040."

"يو بيه إم" (UPM)

تعدّ "يو بيه إم" شركة رائدة عالميّة في قطاع الصناعات الحيوية القائمة على الغابات، يتمثّل هدفها في ضمان مستقبل ما بعد الوقود الأحفوري. وتقدّم الشركة بدائل متجددة وقابلة لإعادة التدوير عن المواد والمنتجات القائمة على الوقود الأحفوري لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الخيارات المستدامة. وتسعى "يو بيه إم" إلى التخفيف من آثار التغيّر المناخي وتحفيز خلق القيمة من خلال منتجات مبتكرة، عبر ممارسة التحريج المستدام، ومن خلال الخفض الكبير للانبعاثات في سلسلة التوريد والانتاج الخاصّة بها. وتلتزم ’يو بيه إم‘ بتحقيق هدف الأمم المتحدة التجاري لتخفيض درجة حرارة الكوكب بمقدار 1.5 درجة مئوية، كما حظي هدف الشركة المتمثّل بخفض الانبعاثات بنسبة 65 في المائة بحلول عام 2030 بموافقة مبادرة الأهداف القائمة على العلوم. وترغب "يو بيه إم" بلعب دور فاعل عبر التعاون مع الشركاء العلميّين وشركاء آخرين من أجل قيادة التغيير معاً ولتحقيق أعلى تأثير ممكن."

وكشف جوسي بيسونين، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "يو بيه إم": "إنّ ’يو بيه إم‘ ملتزمة بخلق القيمة من خلال تأمين بدائل مستدامة للمواد غير المتجددة والقائمة على الوقود الأحفوري. ونفتخر بأنّنا أوّل شركة في قطاع الصناعات الحيوية القائمة على الغابات التي تنضمّ إلى ’تعهد المناخ‘ وإلى هذه الشبكة من الروّاد العالميّين في مجال الاستدامة."

شركة "فاندرلاند" (Vanderlande)

انطلاقاً من موقعها  كشركة لمعالجة المواد والخدمات اللوجستيّة، منحت "فاندرلاند" الأولويّة للاستدامة كمبدأ رئيسي لنشاطاتها. وتعتزم الشركة من خلال حلولها أن تساهم في أهداف الاستدامة الخاصّة بعملائها. وتركّز "فاندرلاند" على تحسين كفاءة الطاقة في جميع عمليّاتها. وقد اعتمدت الشركة برمجيّة مراقبة الطاقة في جميع مواقع عملائها الرئيسيّة، ودمجت استخدام تكنولوجيا فعالة من حيث الطاقة مع زيادة وجود  مهندسي عمليّات بأعداد متزايدة في عدد من المواقع، من أجل تحسين استهلاك الطاقة.

وقال ريمو برونشوايلر، الرئيس التنفيذي لشركة "فاندرلاند" في معرض تعليقه: "نحن ملتزمون بأداء دورنا في دعم الجهود العالميّة لمواجهة الأزمة المناخية من خلال خفض انبعاثات الكربون في جميع عملياتنا. ونهدف إلى تحقيق ذلك من خلال زيادة كفاءة الطاقة التي نستخدمها في نشاطاتنا الخاصّة، كما عبر المساهمة في أهداف الاستدامة الخاصّة بعملائنا. ويسرّنا كثيراً أن ننضمّ إلى ’تعهد المناخ‘ ونلتزم بتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040."

لمحة عن "تعهد المناخ"

شاركت كلّ من "أمازون" و"جلوبال أوبتيميزم" في عام 2019 في تأسيس "تعهد المناخ"، وهو التزام بتطبيق أهداف اتفاقية باريس قبل عشرة أعوام من موعدها، وتحقيق حيادية الكربون في أعمالهما بحلول عام 2040. وقد بلغ عدد الشركات الموقّعة على ’تعهد المناخ‘ حتى الآن 53 شركة، ما يرسل إشارة هامة إلى أننا سنشهد نمواً سريعاً في الطلب على المنتجات والخدمات التي تساعد في خفض انبعاثات الكربون. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.theclimatepledge.com.

لمحة عن "أمازون"

تتمثل مبادئ "أمازون" في أربع نقاط هي: التركيز على العملاء بدلاً من المنافسين، والشغف بالابتكار، والالتزام بالامتياز التشغيلي، والتفكير على المدى الطويل. وتشمل بعض المنتجات والخدمات الرائدة التي تقدمها شركة "أمازون": تعليقات العملاء، وتمكين التسوّق بنقرة واحدة، والتوصيات المخصصة، وبرنامج "برايم"، وبرنامج "فولفيلمنت باي أمازون"، وخدمات أمازون عبر الويب "إيه دبليو إس"، و"كيندل دايركت بابليشينج"، و"كيندل"، وحواسيب "فاير" اللوحية، وأجهزة تلفزيون "فاير"، و"أمازون إيكو"، و"أليكسا". للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.amazon.com/about.

لمحة عن "جلوبال أوبتيميزم"

أنشئت "جلوبال أوبتيميزم" لتسريع التغيير التحولي على امتداد القطاع. إن تحقيق مستقبلٍ خال من الانبعاثات ليس تحدياً صعب المنال، وهو تحدٍّ ينبغي وضعه في نصابه الآن. يبين كل تقييم علمي أنه، وبهدف تحقيق هدف انبعاثات صافية معدومة بحلول عام 2050، وللحفاظ على الاحترار العالمي أقل من 1.5 درجة مئوية، علينا تخفيض انبعاثاتنا إلى النصف بين عامي 2020 و2030. إن التعامل مع أزمة المناخ ممكن فقط عندما يؤدي الجميع دورهم أينما كانوا. نعمل مع تعاونيات ذات تفكير مماثل من جميع القطاعات مستعدة للاستثمار في الخيارات المطلوبة للسير في هذه الرحلة الحافلة بالتحديات والمؤكدة لأهمية الحياة. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: https://globaloptimism.com/.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20210217005296/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني. 


Contacts

شركة "أمازون دوت كوم"

الخطّ الساخن لاتصالات الإعلام

البريد الإلكتروني: Amazon-pr@amazon.com

الموقع الإلكتروني: www.amazon.com/pr

 





Permalink : https://aetoswire.com/ar/news/تعهد-المناخ-يرحب-بانضمام-20-شركة-جديدة-من-قطاعات-الزراعة-والطاقة-المتجددة-والضيافة-والخدمات-المالية-والخدمات-الإبداعية-والتكنولوجيا-والغابات-والبناء/ar

الرابط الثابت : https://aetoswire.com/ar/news/تعهد-المناخ-يرحب-بانضمام-20-شركة-جديدة-من-قطاعات-الزراعة-والطاقة-المتجددة-والضيافة-والخدمات-المالية-والخدمات-الإبداعية-والتكنولوجيا-والغابات-والبناء/ar