تقرير رابطة جي إس إم إيه الجديد يسلّط الضوء على المخاطر الناجمة عن تطبيق شبكات الوصول المفتوح للتوزيع بالجملة

لا يزال يتوجب على نموذج شبكات التوزيع بالجملة أن يفي بوعده، في حين أن المنافسة فيما بين الشبكات تتمتع بسجل حافل في توفير نمو مستدام وابتكار منقطع النظير

لندن -يوم الثُّلَاثاء 8 أغسطس 2017 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت رابطة "جي إس إم إيه" اليوم عن نتائج التقرير الجديد تحت عنوان، "شبكات الوصول المفتوح بالجملة"، الذي يبحث في أداء نموذج شبكة الوصول المفتوح للتوزيع بالجملة ("دبليو أو إيه إن") (والذي يعرف أيضاً باسم الشبكة الفردية للتوزيع بالجملة أو "إس دبليو إن") في خمسة أسواق حول العالم وهي: كينيا والمكسيك وروسيا ورواندا وجنوب أفريقيا. وخلص هذا التقرير، الذي يشكل متابعة لدراسة أجريت عام 2014 وقيّمت الوضع الاقتصادي المحتمل لتطبيق  نموذج شبكة التوزيع بالجملة، إلى أنه في البلدان التي شملتها الدراسة، تم نشر شبكة واحدة في حين واجهت الأسواق الأخرى عمليات انتشار بطيئة ومتأخرة و/أو عمليات إطلاق ملغاة.

وقال جون جيوستي، الرئيس التنفيذي للشؤون التنظيمية لدى رابطة "جي إس إم إيه" في هذا الصدد: "قد يعتقد واضعو السياسات في البلدان التي تدرس إمكانية الانتقال إلى شبكة الوصول المفتوح للتوزيع بالجملة لخدمات الجيل الرابع أنهم يستطيعون تحقيق تغطية أوسع للشبكة بالمقارنة مع النماذج التي تعتمد على المنافسة بين الشبكات. إلا أن البحث الذي تم نشره اليوم يظهر أن الأمر ليس كذلك". وأضاف: "وجدنا أن المنافسة بين الشبكات تؤدي إلى تغطية أسرع وأكثر شمولاً للشبكة، والأمثلة المشار إليها في التقرير تقدم أدلة قليلة على أن تطبيق الشبكة الفردية للتوزيع بالجملة/شبكة الوصول المفتوح للتوزيع بالجملة من المرجح أن تحقق ذلك".

هذا وقد كان واضعو السياسات يميلون طوال عقود من الزمن، الى بنية شبكة تنافسية، وترخيص استخدام الشبكات لعدد محدود من مشغلي شبكات الاتصالات المتنقلة المتنافسة، بموجب ملكية خاصة في غالب الاحيان. وأدت هذه المقاربة إلى تحقيق نمو وابتكار لم يسبق لهما مثيل في الخدمات المتنقلة؛ وقد ساهم القطاع في ربط أكثر من 5 مليارات شخصاً حول العالم، بما في ذلك 3.8 مليار شخص في البلدان النامية، الى جانب  إتاحة الوصول إلى الأدوات والتطبيقات التي تعالج مجموعة كبيرة من التحديات الاجتماعية والاقتصادية.

وبهدف توسيع نطاق تغطية الشبكات، يسعى مشغلو شبكات الهاتف الجوال لإيجاد السبل لتحقيق التوازن بين المنافسة وبين التعاون في مجال الاستثمار في البنية التحتية وذلك من خلال القيام طوعياً بإبرام اتفاقيات تقاسم البنى التحتية. كما يقومون باستكشاف نماذج جديدة للأعمال التجارية مع الأطراف الثالثة من أجل مشاركة تكاليف الاستثمار ومخاطره في المواقع الريفية والنائية. أما فوائد المنافسة ما بين الشبكات، فتتجاوز التغطية إلى حدٍّ كبير؛ إذ أن الابتكار يعتبر قوة دافعة أساسية لقيمة المستهلك على المستوى المحلي، وهذا الأمر يحدث حيث توجد منافسة بين الشبكات وفي تقديم الخدمات وطرح الأجهزة في السوق أيضاً.

وأضاف جيوستي قائلاً: "يساورنا القلق من أن يؤدي الانتقال إلى شبكات التوزيع بالجملة إلى إلحاق الأذى بالمستهلكين، حيث أثبت التاريخ أن احتكار الشبكات يؤدي في العادة إلى ارتفاع الأسعار وانخفاض الاستثمار في البنية التحتية. وإننا من هذا المنطلق نناشد الحكومات التي تسعى إلى تطبيق شبكة ’إس دبليو إن‘ أو ’دبليو أو إيه إن‘ للقيام بدلاً من ذلك بدعم قدرة مشغلي شبكات الاتصالات المتنقلة على إبرام اتفاقيات تقاسم البنى التحتية بشكل طوعي والنظر في كيفية تطبيق أساليب مواتية للسوق لتخصيص الطيف الترددي من أجل تحقيق أقصى حد من التغطية باستخدام شروط الترخيص الملائمة للطيف الترددي بغية توسيع نطاق خدمات الاتصالات المتنقلة إلى المناطق المحرومة".

للمزيد من المعلومات بما في ذلك دراسات السوق والتوصيات لواضعي السياسات، يرجى تحميل تقرير رابطة "جي إس إم إيه" الكامل بعنوان "شبكات الوصول المفتوح بالجملة: دراسات الحالة" عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.gsma.com/spectrum/woan-report/.

لمحة عن رابطة "جي إس إم إيه"

تمثل رابطة "جي إس إم إيه" مصالح الشركات المشغّلة للاتصالات الجوالة في جميع أنحاء العالم. وتقوم الرابطة بجمع ما يقارب 800 من شركات الاتصالات الجوالة في العالم مع أكثر من 300 شركة في منظومة الاتصالات الجوالة الأوسع والتي تشمل الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الجوالة وشركات البرمجيات ومزودي المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات التي تعمل في قطاعات صناعية ذات صلة. كما تشرف الرابطة أيضاً على تنظيم فعالياتٍ رائدة في القطاع مثل "المؤتمر العالمي للجوال" و"المؤتمر العالمي للجوال شنجهاي" والمؤتمر العالمي للجّوال في الأمريكيتين وسلسلة مؤتمرات "موبايل360".

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع المؤسسي لرابطة "جي إس إم إيه" على: www.gsma.com. كما يمكن متابعة رابطة "جي إس إم إيه" على "تويتر" من خلال الحساب @GSMA.

إنّ نصّ اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أمّا الترجمة فقد قدِمتْ للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنصّ اللغة الأصلية الذي يمثّل النسخة الوحيدة ذات  التأثير القانوني.


Contacts

لصالح رابطة "جي إس إم إيه"

كلير فيني

هاتف: 442070670749+

البريد الإلكتروني: CFenny@webershandwick.com
أو

المكتب الصحافي لرابطة "جي إس إم إيه"

البريد الإلكتروني:pressoffice@gsma.com





Permalink : http://aetoswire.com/ar/news/4368/ar

اللغة

الرابط الثابت : http://aetoswire.com/ar/news/4368/ar