تقرير رابطة "جي إس إم إيه" يسلط الضوء على تأثير فرض الضرائب على الاتصالات الجوالة في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى

يساهم تخفيض الضرائب المفروضة على قطاع الاتصالات الجوالة بتعزيز كلّ من قدرة الاتصال والنمو الاقتصادي والاستثمار والاستقرار المالي في المنطقة

دار السلام، تنزانيا -يوم الثُّلَاثاء 11 يوليو 2017 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم رابطة "جي إس إم إيه" عن نتائج التقرير الأخير الذي أعدته والذي يحمل عنوان "فرض الضرائب على الاتصالات الجوالة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى: مراجعة الضرائب على قطاع الاتصالات المتنقلة وتأثيرها على الإدماج الرقمي". ويقدم التقرير لمحة عامة عن نظام الضرائب والرسوم الذي يتم تطبيقه على خدمات الاتصالات الجوالة وتأثيره على القدرة على تحمل التكاليف والاستثمار في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. ويكشف التقرير كيف يمكن لفرض الضرائب على قطاع الاتصالات الجوالة أن يرفع حاجز القدرة على تحمل التكاليف في المنطقة، الأمر الذي يقوض الجهود المبذولة من أجل تحقيق الإدماج الرقمي. كما يناقش التقرير كيف تؤثر أنظمة الضرائب غير المؤكدة والمعقدة على قدرة الشركات المشغلة لشبكات الهواتف الجوالة على الاستثمار في طرح البنية التحتية.

وفي هذا الصدد، قال ماتس جرانريد، المدير العام لرابطة "جي إس إم إيه": "تعتبر الاتصالات الجوالة عنصراً في غاية الأهمية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ولكن في العديد من البلدان، ولا سيما البلدان النامية، يخضع قطاع الاتصالات الجوالة إلى ضرائب مفرطة مقارنة ببصمته الاقتصادية". وأضاف: "إن الضرائب المفرطة المفروضة على قطاع الاتصالات الجوالة تتجاهل مساهماته الاقتصادية الإيجابية وتؤثر بصورة سلبية على قدرة المستهلكين على تحمل التكاليف وعلى الاستثمار. وفي ظل المناخ الاقتصادي الحالي، من المهم للغاية أن تساهم الحكومات في تعزيز النمو وعدم عرقلته".

نتائج التقرير الرئيسية

تكشف النتائج المستخرجة من البحث عن التأثيرات المشوّهة للضرائب المفروضة على القطاع، وتسلط الضوء على الفوائد الاقتصادية المحتملة لعملية إعادة توازن الضرائب والرسوم التنظيمية المفروضة على القطاع.

  • في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، اشترك أكثر من 420 مليون شخص (ما يعادل 43 في المائة من عدد السكان) في خدمة الاتصالات الجوالة في نهاية العام 2016؛ ولكن المنطقة تواجه فجوة رقمية كبيرة، حيث بلغت نسبة المشتركين في خدمة الإنترنت عبر الهاتف الجوال في نهاية العام 2016، 26 في المائة فقط من السكان؛
  • خلال العام 2015، دفع قطاع الاتصالات الجوالة في المتوسط، 35 في المائة من إيراداته على شكل ضرائب ورسوم تنظيمية ورسوم أخرى في 12 بلداً من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى حيث تتوافر هذه البيانات. وكانت نحو 26 في المائة من الضرائب والرسوم التي دفعها قطاع الاتصالات الجوالة مرتبطة بالضرائب المفروضة على القطاع بدلاً من الضرائب واسعة النطاق؛
  • تفوق مساهمة الشركات المشغلة لشبكات الهواتف الجوالة في الإيرادات الضريبية الحكومية حجمها في الاقتصاد. على سبيل المثال، في جمهورية الكونغو الديمقراطية، شكلت إيرادات القطاع نحو 3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2015، بينما شكلت مدفوعات الضرائب المفروضة على قطاع الاتصالات الجوالة أكثر من 17 في المائة من إجمالي الإيرادات الضريبية الحكومية؛
  • بالنسبة إلى 27 بلداً في المنطقة حيث تتوافر البيانات، فإن التكلفة الإجمالية للملكية في الاتصالات الجوالة لشراء هاتف و500 ميجابايت من البيانات شهرياً تمثل في المتوسط 10 في المائة من الدخل الشهري، وهي نسبة تفوق بكثير عتبة الـ5 في المائة الموصى بها من قبل لجنة الأمم المتحدة للنطاق العريض؛
  • استثمرت الشركات المشغلة لشبكات الهواتف الجوالة في المنطقة 37 مليار دولار في شبكاتها على مدى السنوات الخمس الماضية. ومع ذلك، يساهم مزيج من التغييرات الضريبية المتكررة والعدد المرتفع للضرائب المفروضة على الشركات المشغلة لشبكات الهواتف الجوالة بتعزيز التعقيدات والأعباء التشغيلية؛ و
  • تتمتع البلدان التي لديها أعلى مستوى من الضرائب والرسوم كنسبة من إيرادات القطاع بمستوى منخفض نسبياً من الاستعداد للاتصال بالإنترنت عبر الهاتف الجوال.

 

التوصيات

يمكن أن تؤدي عملية إعادة توازن الضرائب والرسوم التنظيمية المفروضة على القطاع إلى تعزيز كل من الاتصال والنمو الاقتصادي والاستثمار والاستقرار المالي. وينبغي على الحكومات في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أن تأخذ في الاعتبار عدداً من المبادئ التي تهدف إلى إصلاح نظام الضرائب والرسوم المفروضة على القطاع من أجل مواءمة الضرائب المفروضة على الاتصالات الجوالة مع تلك المفروضة على القطاعات الأخرى ومع أفضل الممارسات الموصى بها من قبل المنظمات الدولية مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وتشمل:

 

  • خفض الضرائب والرسوم التنظيمية المفروضة على القطاع.
  • الحد من التعقيدات والشكوك المتعلقة بالضرائب والرسوم المفروضة على قطاع الاتصالات الجوالة؛
  • إزالة الضرائب المفروضة على المستهلك التي تستهدف إمكانية الوصول إلى خدمات الاتصالات الجوالة؛
  • دعم التسعير الفعال للطيف بهدف تسهيل الوصول إلى خدمات أكثر بأسعار معقولة وجودة أفضل.
  • خفض الرسوم المفروضة على الاستيراد أو إزالتها.
  • تطبيق الضرائب الداعمة للخدمات الناشئة مثل الأموال التي تُدفع عبر الهاتف الجوال؛
  • إزالة الضرائب على المكالمات الدولية الواردة. و
  • تجنب الرسوم التنظيمية المفرطة والضرائب المفروضة على الإيرادات.

 

يمكن الاطلاع على التقرير عبر الرابط الإلكتروني التالي: www.gsma.com/mobilefordevelopment/programme/connected-society/taxing-mobile-connectivity-sub-saharan-africa-review-mobile-sector-taxation-impact-digital-inclusion.

لمحة عن رابطة "جي إس إم إيه"

تمثل رابطة "جي إس إم إيه" مصالح الشركات المشغّلة للاتصالات الجوالة في جميع أنحاء العالم. وتقوم الرابطة بجمع ما يقارب 800 من شركات الاتصالات الجوالة في العالم مع أكثر من 300 شركة في منظومة الاتصالات الجوالة الأوسع والتي تشمل الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الجوالة وشركات البرمجيات ومزودي المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات التي تعمل في قطاعات صناعية ذات صلة. وتُشرف رابطة "جي إس إم إيه" أيضاً على تنظيم فعالياتٍ رائدة في القطاع مثل "المؤتمر العالمي للجوال" و"المؤتمر العالمي للجوال شنجهاي" وسلسلة مؤتمرات "موبايل 360".

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع المؤسسي للرابطة "جي إس إم إيه" على: www.gsma.com. كما يمكنم متابعة رابطة "جي إس إم إيه" على "تويتر" على: GSMA@.

يمكنكم الاطلاع على النسخة المصدر من هذا البيان على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط التالي: http://www.businesswire.com/news/home/20170710005121/en/

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 


Contacts

الاتصالات الإعلامية:

ديفيد نتوامبي مايلا

هاتف: 27720154702+

البريد الإلكتروني: dmaila@webershandwick.com

أو

كلير فيني

هاتف: +442070670749

البريد الإلكتروني:  CFenny@webershandwick.com

أو

المكتب الإعلامي الخاص برابطة "جي إس إم إيه"

البريد الإلكتروني: pressoffice@gsma.com





Permalink : http://aetoswire.com/ar/news/4222/ar

اللغة

الرابط الثابت : http://aetoswire.com/ar/news/4222/ar