دراسة جديدة تعزز الأدلة التي تُثبت فوائد تشخيص أمراض القلب الخلقية الحرجة باستخدام جهاز ماسيمو إس إي تي لقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض

نيوشاتيل، سويسرا -الاثنين 20 يوليو 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "ماسيمو" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: MASI) عن نتائج دراسة استطلاعية نُشرت في المجلة الدولية لفحص حديثي الولادة، أجرى في إطارها الباحثون في مراكش بالمغرب أول دراسة مغربية عن فحص أمراض القلب الخلقية الحرجة (سي سي إتش دي) لحديثي الولادة باستخدام جهاز "ماسيمو إس إي تي" لقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض. وتوصّل مؤلفو الدراسة إلى أنّ "النتائج التي حققناها تشجعنا على تعزيز تشخيص أمراض القلب الخلقية الحرجة عن طريق إضافة قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض إلى قائمة التشخيص الروتينية لحديثي الولادة".

وفي هذا السياق، سعى الدكتور سليطين وزملاؤه إلى تحسين الكشف المبكر عن أمراض القلب الخلقية الحرجة في المغرب من خلال دراسة جدوى تنفيذ تشخيص هذه الأمراض باستخدام قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض. وفي الفترة ما بين مارس 2019 ويناير 2020، تم فحص 8,013 طفل من حديثي الولادة لا تظهر عليهم أي أعراض في مستشفى الأم والطفل (جزء من مستشفى محمد السادس الجامعي في مراكش)، الذين كانوا "طبيعيين" وفقاً لفحص حديثي الولادة باستخدام المعيار الحالي، تمّ تشخيصهم بالإصابة بأمراض القلب الخلقية الحرجة بحسب توجيهات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (إيه إيه بيه)، بما في ذلك قياس نسبة تشبع الأكسجين قبل وبعد التنبيب، باستخدام "ماسيمو راد-79" و "راديكال-7 بالس  سي أو أوكسيميترز" مع أجهزة استشعار "ماسيمو إس إي تي" لقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض.

ووجد الباحثون أنه من بين 8,013 رضيعاً خضعوا للفحص، أظهر 7,998 من حديثي الولادة نتائج فحص سلبية (99.82 في المائة)، فيما تمّ تشخيص 15 من حديثي الولادة بنتائج إيجابية (0.18 في المائة). من هؤلاء الـ15، تم تشخيص خمسة منهم في وقت لاحق بالإصابة بأمراض القلب الخلقية الحرجة وخمسة آخرين بالإصابة بأمراض القلب الخلقية غير الحرجة؛ فيما تمّ تشخيص خمسة آخرين بحالات إيجابيات خاطئة (ثلاثة منه لديهم حالات كامنة أخرى). ومن بين 7,998 رضيعاً الذين خضعوا للاختبار، كانت هناك حالة سلبية خاطئة واحدة لرضيع تم تشخيصه لاحقاً في عمر الشهرين بتضيق في الشريان الأبهر.

وأشار الباحثون إلى أن اختبار الفحص كان "سهلاً وبسيطاً وموثوقاً وقابلاً للتكرار ومقبولاً وتمييزياً ومقبولاً بصورة جيدة من قبل الآباء ومقدمي الرعاية على حدٍّ سواء، ولم يتسبب للوالدين بالقلق". وأشاروا أيضاً إلى أن "قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض تتمتّع بدقّة وحساسية جيدة وبالتالي تفي بمعايير التشخيص. وبالإضافة إلى ذلك، تشير معظم البيانات المستقاة من المنشورات في القطاع إلى الجدوى المواتية لهذا الأسلوب من حيث التكلفة".

واختتم الباحثون بالقول: "يُعد تشخيص أمراض القلب الخلقية الحرجة طريقة موثوقة للكشف المبكر عن أمراض القلب الخلقية الحرجة وحتى عن الحالات غير القلبية. ونعتقد أنه سيكون لها تداعيات إيجابية على مستويات الوفيات والمرض لدى الأطفال الرضع في المغرب. إنه اختبار مثالي ويتكيف بشكل مثالي مع سياقنا. ونأمل في تنفيذه على الصعيد المحلي والوطني، بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية لتشخيص حديثي الولادة، لإتاحة إمكانية الكشف في الوقت المناسب عن الرضع الذين ولدوا مع إصابة بأمراض القلب الخلقية الحرجة في المغرب".

وعلى الرغم من أن الباحثين يستخدمون أحياناً مصطلح قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض بشكل عام، إلا أنّ تقنية لقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض المحددة المستخدمة في هذه الدراسة، كما أُشير سابقاً كانت "ماسيمو إس إي تي". ويُشار إلى أنّ ستّ دراسات أخرى نُشرت حتى تاريخه حول تشخيص أمراض القلب الخلقية الحرجة2-7، بالإضافة إلى عدد من الدراسات الأصغر8-9، استخدمت "ماسيمو إس إي تي". وبشكل تراكمي، تمثل الدراسات الكبيرة 284,800 رضيع، بما في ذلك أكبر دراسة لأمراض القلب الخلقية الحرجة حتى تاريخه، من 122,738 مولود جديد2. وأظهرت جميع دراسات أمراض القلب الخلقية الحرجة هذه التي أُجريت باستخدام جهاز "ماسيمو إس إي تي" لقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض حساسية تشخيص محسّنة إلى جانب التقييم السريري مقارنةً بالتشخيص البدني الروتيني وحده. وبفضل قدرته على القياس بدقة أثناء الحركة والتروية المنخفضة، إلى جانب أدائه في دراسات النتائج العلاجية للمرضى، يبرز "ماسيمو إس إي تي" كخيار راسخ لتكنولوجيا قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض لدى الأطباء وواضعي السياسات الذين يأملون في إجراء عمليات تشخيص لأمراض القلب الخلقية الحرجة.

@MasimoInnovates | #Masimo

لمحة عن شركة "ماسيمو"

تُعتبر "ماسيمو" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: MASI) شركة عالمية رائدة في مجال التقنيات الطبية، حيث تطوّر وتنتج مجموعة واسعة من تقنيات المراقبة الرائدة في القطاع، بما في ذلك، القياسات المبتكرة والمستشعرات وأجهزة مراقبة المرضى وحلول الأتمتة والاتصال. وتكمن مهمتنا في تحسين نتائج المرضى وخفض تكلفة الرعاية. وأطلقت الشركة عام 1995، تقنيّة قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض باعتماد نظام "القياس أثناء الحركة والتروية المنخفضة" الذي يعرف بـ"ماسيمو إس إي تي" والذي ثبُت تفوقه على باقي تقنيات قياس نسبة الأكسجين عن طريق النبض10، وذلك وفقاً لأكثر من 100 دراسة مستقلة وموضوعية. كما أثبتت الدراسات أنّ "ماسيمو إس إي تي" من شأنه مساعدة الأطباء على الحدّ من اعتلال الشبكية الحاد لدى الأطفال حديثي الولادة 11، وتحسين سبل الكشف عن أمراض القلب الخلقية الحرجة لدى حديثي الولادة2-9، وتخفيض كلّ من التكاليف وتنشيط فريق الاستجابة السريعة ونقل الدم في وحدة العناية المركزة عند استخدامها إلى جانب "ماسيمو بيشنت سيفتي نت" للمراقبة المستمرة في أجنحة المستشفى بعد الجراحة12-14. وتُشير الإحصاءات إلى استخدام "ماسيمو إس إي تي" على أكثر من 200 مليون مريض في المستشفيات الرائدة ومواقع الرعاية الصحية الأخرى في جميع أنحاء العالم15، هو النظام الرئيسي لفحص نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض في 9 من أفضل 10 مستشفيات مدرجة في قائمة الشرف لأفضل المستشفيات لعام 2019-2020 وفق موقع "يو إس نيوز آند وورلد ريبورت"16. وتواصل "ماسيمو" تحسين تقنية "إس إي تي"، حيث أعلنت عام 2018 أنّ دقّة مستشعرات قياس مستوى تشبع الدم بالأكسجين ("إس بيه أو 2") المستخدمة في "آر دي إس إي تي" قد تحسّنت بشكل كبير خلال حالات الحركة، ما يمنح الأطباء قدراً أكبر من الثقة بأنّ قيم مستوى تشبع الدم بالأكسجين ("إس بيه أو 2") التي يعتمدون عليها دقيقة وتعكس الحالة الجسدية للمريض. وفي عام 2005، قدمت شركة "ماسيمو" تقنية "راينبو بالس سي أو أوكسيميتري" التي تتيح مراقبةً مستمرة غير باضعة لمكونات الدم التي لم يكن من الممكن قياسها في الماضي، بما في ذلك مستوى الهيموجلوبين الكامل ("إس بيه إتش بي")، ومحتوى الأكسجين ("إس بيه أو سي")، وقياس مستوى الكربون في الهيموجلوبين ("إس بيه سي أو")، والميثيموجلوبين ("إس بيه ميت")، ومؤشر بليث للتقلب ("بيه في آي")، و"آر بيه في آي" (راينبو بيه في آي)، ومؤشر احتياطي الأكسجين ("أو آر آي"). وفي عام 2013، أطلقت الشركة منصة "روت" لمراقبة المرضى والربط، التي بنيت من الأساس لتكون غايةً في المرونة وقابلية التوسيع لتسهيل إضافة تقنيات المراقبة من "ماسيمو" وأطراف ثالثة أخرى؛ وتتضمن الإضافة الرئيسية لـ"ماسيمو" الجيل المقبل من "سيد لاين" لمراقبة وظائف الدماغ، وتقنية "أو 3 ريجيونال أوكسيمتري"، وخطوط العينات "آس إس إيه كابنوجرافي" مع "نومولين". وتتضمن مجموعة منتجات "ماسيمو" أجهزة المراقبة المستمرة وفي الموقع وقياس مستوى تشبع الكربون بما في ذلك أجهزة مصممة لاستخدامها في مجموعة من الحالات الطبية وغير الطبية منها تقنيات لاسلكية قابلة للارتداء مثل "راديوس-7"، و"راديوس بيه بيه جي"، وأجهزة نقالة مثل "راد-67"، وأجهزة قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض عند أطراف الأصابع "مايتي سات آر إكس"، وغيرها من الأجهزة المتوفّرة للاستخدام في المستشفيات والمنازل مثل "راد-97". وتتمحور حلول "ماسيمو" للأتمتة والتواصل حول منصة "ماسيمو هوسبيتال أوتوميشن" بما في ذلك، "آيريس غايت وي"، و"ماسيمو بيشنت سيفتي نت"، و"ريبليكا"، و"هالو آيون"، و"يوني فيو، يوني فيو:60"، و"ماسيمو سيفتي نت". للمزيد من المعلومات حول "ماسيمو" ومنتجاتها، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.masimo.com. يمكنكم الاطلاع على الدراسات السريرية المنشورة حول منتجات "ماسيمو" على الرابط الإلكتروني التالي: www.masimo.com/evidence/featured-studies/feature/.

لم يحصل مؤشر "أو آر آي" و"آر بيه في آي" على ترخيص 510 ("كيه") من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وهو غير متوفر للبيع في الولايات المتحدة الأمريكية. تمّ استخدام علامة "بيشنت سيفتي نت" المسجلة بموجب ترخيص من اتحاد "يونيفرسيتي هيلث سيستم".

 

المراجع

  1. سليطين إن، وبيناوي إف، وسابل سي، ومارتن جي، وهوم إل، وفضيل إيه، وموساوي إس، وإناجارني إن، وبومازيبرا دي، وموفق واي، ويونس إس، وبوكاني إل، ومولاينين إف. قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض وتشخيص أمراض القلب الخلقية: نتائج أول دراسة تجريبية في المغرب. المجلة الدولية لفحص حديثي الولادة 6(53). 30 يونيو 2020.
  2. تشاو وآخرون، قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض للكشف عن أمراض القلب الخلقية لدى حديثي الولادة في الصين: دراسة استقصائية. لانسيت. 30 أغسطس 2014؛ 384 (9945): 747-54
  3. دي- فاهل غرانيلي إيه وآخرون. تأثير فحص نسبة الأكسيجين في الدم من خلال النبض على الكشف عن أمراض القلب الخلقية المرتبطة بالقناة: دراسة فحص مستقبلية سويدية على 39,821 مولود جديد. المجلة الطبية البريطانية ("بي إم جيه"). 8 يناير 2009؛ 338
  4. يوير إيه كي وآخرون. فحص نسبة الأكسيجين في الدم من خلال النبض لأمراض القلب الخلقية لدى حديثي الولادة (بولسيوكس): دراسة لدقّة الاختبار. لانسيت. 27 أغسطس 2011؛ 378(9793):785-94
  5. دي فاهل جرانيلي وآخرون، مؤشر التروية المحيطية غير الباضع كأداة محتملة لتشخيص انسداد البطين الحرج. "أكتا بيدياتريكا". 2007؛ 96(10): 1455-9.
  6. ميبيرج إيه وآخرون. فحص نسبة الأكسيجين في الدم من خلال النبض في اليوم الأول من الحياة للكشف عن عيوب القلب الخلقية. مجلة طب الأطفال 2008؛ 152:761-5.
  7. شينا إف وآخرون. فحص مؤشر التروية ونسبة الأكسيجين في الدم من خلال النبض لتشخيص عيوب القلب الخلقية. مجلة طب الأطفال أبريل 2017؛ 183:74-79.
  8. هامليتشكان إس، وكان إي. فحص أمراض القلب الخلقية الحرجة باستخدام قياس نسبة الأكسيجين في الدم من خلال النبض لدى حديثي الولادة. مجلة طب الفترة المحيطة بالولادة. 23 فبراير 2018؛ 46(2):203-207.
  9. جاوين في وآخرون. ما وراء أمراض القلب الخلقية الحرجة: فحص حديثي الولادة باستخدام قياس نسبة الأكسيجين في الدم من خلال النبض للكشف عن الإنتان الوليدي وأمراض الجهاز التنفسي في البلدان متوسطة الدخل. "بيه إي أو إس وان". 2015؛ 10(9): e0137580.
  10. يُمكن إيجاد الدراسات السريريّة المنشورة حول قياس نسبة الأكسيجين في الدم من خلال النبض ومزايا "ماسيمو إس إي تي" عبر موقعنا الإلكتروني على الرابط التالي: http://www.masimo.com. وتشمل دراسات المقارنة دراسات مستقلّة وموضوعيّة مكونة من الملخصات التي يتمّ تقديمها خلال الملتقيات العلميّة والمقالات الصحفيّة في المجلات التي يراجعها الأقران.
  11. كاستيلو إيه وآخرون. الوقاية من اعتلال الشبكيّة الخداجي عند الخدّج من خلال التغييرات في الممارسة السريريّة وتقنيّة "إس بيه أو 2". مجلة "أكتا بيدياتريكا". فبراير 2011 ؛ 100(2): 188-92.
  12. تانزر إيه إتش وآخرون. تأثير قياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض على أحداث الإنقاذ وعمليات النقل إلى وحدة العناية المركزة: مرحلة ما قبل وبعد دراسة التزامن. مجلة التخدير. "أنيسثيولوجي". 2010: 112(2): 282-287.
  13. تانزر إيه وآخرون. المراقبة بعد العمليات الجراحية - تجربة "دارتموث. "أنيسثيزيا بيشنت سايفتي فاوندايشن نيوزليتر". ربيع- صيف 2012.
  14. ماكغراث إس بيه وآخرون. إدارة المراقبة لوحدات العناية العامة: الاستراتيجية، والتصميم، والتنفيذ. مجلة اللجنة المشتركة حول الجودة وسلامة المرضى "ذي جوينت كوميشن جورنال أون كواليتي آند بيشنت سايفتي". يوليو 2016. 42(7):293-302.
  15. تقدير: بيانات "ماسيمو" محفوظة في الملف.
  16.  http://health.usnews.com/health-care/best-hospitals/articles/best-hospitals-honor-roll-and-overview.

 

بيانات تطلّعية

يحتوي هذا البيان الصحفي على بيانات تطلعية على النحو المحدد في المادة "27 إيه" من قانون الأوراق المالية لعام 1933 والقسم "21 إي" من قانون تبادل الأوراق المالية للعام 1934، بما يتعلق بقانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وتشمل هذه البيانات التطلعية، من بين أمور أخرى، بيانات تتعلق بالفعالية المحتملة لـتقنية "إس إي تي"، و"راد-97"، و"راديكال-7" من "ماسيمو" لتشخيص أمراض القلب الخلقية المزمنة لدى حديثي الولادة وتأثيرها المحتمل نسب مرض ووفيات الرضّع. وتستند هذه البيانات التطلعية إلى التوقعات الحالية بشأن الأحداث التي تؤثر علينا في المستقبل، وهي عرضة لمخاطر وشكوك، يصعب التنبؤ بها جميعها ويعتبر الكثير منها خارج نطاق سيطرتنا ويمكن أن تتسبب في اختلاف نتائجنا الفعلية مادياً وبشكل عكسي عن تلك التي تتضمنها بياناتنا التطلعية نتيجة لعوامل ومخاطر مختلفة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر: المخاطر المرتبطة بافتراضاتنا حول إمكانية تكرار النتائج السريرية؛ وتلك المرتبطة بإيماننا بأن تقنيات القياس الفريدة غير الباضعة من "ماسيمو"، والتي تشمل "راد-97" و"راديكال-7" من "ماسيمو" تساهم في الحصول على نتائج سريرية إيجابية وتسهم في سلامة المرضى؛ والمخاطر المرتبطة بإيماننا بأن اكتشافات "ماسيمو" الطبّية غير الباضعة تقدّم حلولاً فعالة من حيث التكلفة ومزايا فريدة؛ ومخاطر متعلقة لـ"كوفيد-19"؛ فضلاً عن عوامل أخرى ناقشناها في قسم "عوامل الخطر" في أحدث تقاريرنا التي أودعناها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية والتي يمكن الحصول عليها مجاناً على موقع اللجنة الإلكتروني: www.sec.gov. وعلى الرغم من أننا نعتقد أن التوقعات الواردة في بياناتنا التطلعية هي توقعات منطقية، إلا أننا لا نعرف ما إذا كان سيتم إثبات صحتها. إن البيانات التطلعية كافة الواردة في هذا البيان الصحفي مؤهلة بشكل واضح بأكملها لكي تخضع لهذا البيان التحذيري. نحذركم من مغبة الاعتماد على أي من هذه البيانات التطلعية التي تعتبر صالحةً فقط في تاريخ صدورها ولا نتحمل مسؤولية تحديث أو مراجعة أو تعديل أي بيان تطلعي أو "عوامل الخطر" الواردة في أحدث تقاريرنا التي أودعناها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، سواء نتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك باستثناء ما قد يكون مطلوباً منا بموجب قوانين الأوراق المالية المعمول بها.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي:

https://www.businesswire.com/news/home/20200719005071/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 


Contacts

لاتصالات وسائل الإعلام

شركة "ماسيمو"

إيفان لامب

هاتف: 9493963376

البريد الإلكتروني: elamb@masimo.com

 





Permalink : https://aetoswire.com/ar/news/دراسة-جديدة-تعزز-الأدلة-التي-تثبت-فوائد-تشخيص-أمراض-القلب-الخلقية-الحرجة-باستخدام-جهاز-ماسيمو-إس-إي-تي-لقياس-نسبة-الأكسجين-في-الدم-عن-طريق-النبض/ar

اللغة
الوسائط المتعددة

Photos

CCHD Screening with Masimo SET® Pulse Oximetry (Photo: Business Wire)

تشخيص أمراض القلب الخلقية الحرجة باستخدام جهاز "ماسيمو إس إي تي" لقياس نسبة الأكسجين في الدم عن طريق النبض (الصورة: بزنيس واير)

الرابط الثابت : https://aetoswire.com/ar/news/دراسة-جديدة-تعزز-الأدلة-التي-تثبت-فوائد-تشخيص-أمراض-القلب-الخلقية-الحرجة-باستخدام-جهاز-ماسيمو-إس-إي-تي-لقياس-نسبة-الأكسجين-في-الدم-عن-طريق-النبض/ar