ماركهام آند ريد تعلن عن تعويض من هيئة المحلفين الفيدرالية بقيمة 600 ألف دولار أمريكي لصالح رجل الأعمال من مقاطعة أورانج بروس كاهيل بعد الحكم الصادر بحق بول بيه. إيدالات لقيامه بالاحتيال والتشهير

تمّ تحديد يوم 22 أغسطس موعداً لجلسة استماع حول التعويضات الجزائية التأديبية عقب صدور الحكم بأن إيدالات قام بالاحتيال على مستثمرين في شركة "فارما باك" وقام عمداً بالتشهير بكاهيل

بوسطن -يوم الخَمِيس 10 أغسطس 2017 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم "ماركهام آند ريد"، شركة المحاماة التي تتخذ من بوسطن مقراً لها، أن هيئة المحلفين الفيدرالية العليا التي تنظر  في قضية بروس كاهيل وآخرون ضد بول بيجمان إيدالات وآخرين (جدول الدعاوى الخاص بالمحكمة الفيدرالية: 8:16-سي في-00686)، رأت أن إيدالات قام عمداً بالإساءة الى كاهيل وإلحاق الأذى به أو الاحتيال عليه. تجدر الإشارة إلى أن كاهيل هو الرئيس التنفيذي السابق لشركة "فارما باك" الذي زعم بأنّ إيدالات أطلق حملة تشهير ضده عبر وسائل التواصل الاجتماعي على مدى عام كامل.

 

هذا وأصدرت هيئة المحلفين قراراً بمنح مبلغ وقدره 600 ألف دولار أمريكي كتعويض عن الأضرار التي لحقت بكاهيل وأصدرت حكماً بأن إيدالات يتحمل مسؤولية دفع التعويضات الجزائية. وسوف تعقد جلسة استماع في محكمة الولايات المتحدة الإقليمية، في المقاطعة المركزية في كاليفورنيا (قسم سانتا آنا) بتاريخ 22 أغسطس من أجل تحديد قيمة التعويضات الجزائية.

 

كما وجدت هيئة المحلفين أنّ إيدالات يتحمل مسؤولية الأضرار التي لحقت بالمستثمرين في "فارما باك"، وهم جريج كولين، ورون فرانكو، وشاين سكوت.

 

وقال جون جاي. ماركهام، وهو محامي كاهيل ومستثمري "فارما باك" في هذا الصدد: "يسرّنا أن هيئة المحلفين وجهت رسالة واضحة إلى بول إيدالات الى جانب تقديم الدعم الكامل لبروس كاهيل وسمعته الطيبة طويلة الأمد في المجتمع. وما الحكم الصادر والتعويضات إلا إثبات إيجابي بأن السيد كاهيل قد بُرئ تماماً من أفعال إيدالات عديمة الضمير وتصريحاته التشهيرية، إلى جانب آخرين من الذين قررت هيئة المحلفين أنهم تضرروا بسبب إيدالات".

 

وخلال المحاكمة، قام ماركهام والمحامية بريدجيت إيه. زيرنر بتبيان الأدلة والشهادات التي أثبتت أن إيدالات حفز كلاَ من كاهيل وكولين وفرانكو وسكوت وغيرهم على دفع أكثر من 4 ملايين دولار أمريكي للاستثمار في "فارما بارك"، من خلال القيام بادعاءات عديدة تتعلق بقيمة الشركة، وملكيتها الفكرية، وقاعدة عملائها الحالية وقائمة العملاء المحتملين لديها.

 

واستمع المحلفون، خلال كافة مراحل المحاكمة، إلى أدلة قاطعة ومباشرة تثبت أن إيدالات، وهو مواطن من مقاطعة أورانج سبق أن أعلن عن إفلاسه في جنوب كاليفورنيا (جدول الدعاوى الخاص بمحكمة الإفلاس في الولايات المتحدة: 8:14-بي كي-14529-تي إيه) وفي عام 2014 تم "منعه بشكل دائم... من القيام بصورة مباشرة أو غير مباشرة بأعمال التصنيع، أو إعداد، أو تعبئة، أو وضع العلامات التجارية، أو حيازة أو توزيع أي مكملات غذائية" من قبل محكمة الولايات المتحدة الإقليمية في المقاطعة المركزية لكاليفورنيا(جدول الدعاوى الخاص بالمحكمة الفيدرالية في الولايات المتحدة: إس إيه سي في 14-01759-جاي إل إس)، وأنه استخدم أموال الاستثمار لتسديد ديون المقامرة في لاس فيغاس وغيرها من المصاريف المسرفة. وقاموا أيضاً بمراجعة العديد من البيانات التي نشرها إيدالات على مواقع التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بالحياة الشخصية للرئيس التنفيذي السابق لشركة "فارما باك"، والتي شكّلت أساس الادعاءات التي قدمها السيد كاهيل في المحكمة بأن إيدالات سعى إلى التشهير به بعد رفع الدعوى القضائية في المحكمة الفيدرالية.

 

وبالإضافة إلى ذلك، حكمت هيئة المحلفين بأن شريكة إيدالات، المدعى عليها أوليفيا كاربينسكي، تتحمل مسؤولية التعويض عن الأضرار الملحقة بكاهيل بمبلغ وقدره 11 ألف دولار أمريكي بناء على الادعاءات التشهيرية التي قامت بها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

واستمعت هيئة المحلفين خلال المحاكمة إلى شهادة ضابط في شرطة إيرفين الذي ساهم في تكذيب كاربينسكي في محاولتها الادعاء كذباً بأنها تعرضت لاعتداء جنسي. وفي التفاصيل، قصدت كاربينسكي قسم شرطة إيرفين في 13 أكتوبر، 2016، اليوم الذي يسبق استجوابها في القضية ورفعت تقريراً (محضر قسم شرطة إيرفين كاليفورنيا # 16-15720) تدّعي فيه أنها كانت ضحية "ملاحقة" وعادت إلى المركز بعد ساعتين لتقديم تقرير إضافي بالتعرض للاعتداء الجنسي. ووفقاً للمحضر، شرح الضابط بأن قضيتها لم تكن اعتداءاً جنسياً وتساءل عن سبب انتظارها لمدة 11 شهراً للإبلاغ عن هذه الادعاءات. وكانت كاربينسكي قامت سابقاً بنشر تهم الاعتداء الكاذبة ضد كاهيل عبر حسابها على موقع "إنستجرام"، حيث بقيت المزاعم ظاهرة في متناول الجمهور لعدة أشهر.

 

من جهته، قال كاهيل: "بصفتي رائد أعمال وفاعل خير في جنوب كاليفورنيا منذ أكثر من 30 عاماً، إنني ممتن لأن هيئة المحلفين اعترفت بسمعتي كرجل أعمال نزيه وناجح في قطاعات مثل التكنولوجيا وأشباه الموصلات والنشر والعقارات. ويسرني أيضاً أنهم أقروا بالأضرار التي نجمت عن الادعاءات الكاذبة والتصريحات التشهيرية العديدة التي أدلى بها بول إيدالات ضدي".

 

إنّ نصّ اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أمّا الترجمة فقد قدِمتْ للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنصّ اللغة الأصلية الذي يمثّل النسخة الوحيدة ذات  التأثير القانوني.

 


Contacts

وكالة "دينترلاين"

سكوت فارميلانت/جيل رايلي

هاتف: 6174820042





Permalink : http://aetoswire.com/ar/news/4379/ar

الرابط الثابت : http://aetoswire.com/ar/news/4379/ar